ثمانية علامات تدل على ان مقابلتك الوظيفية لا تسير على ما يرام (وكيف يمكنك تحسينها)

منذ 4 أشهر, الكاتب: Administrator

بالنسبة للبعض، ان أصعب جزء من البحث عن وظيفة هو الصمت المطبق بعد إجرائك للمقابلة عندما يكون كل ما يمكنك عمله هو انتظار الهاتف حتى يرن، هل اعتقدت ذات مرة انك نجحت تماما في المقابلة ولم تتلقى أي مكالمة ؟ أدرك أنني فعلت ذلك وخيبة الأمل حينها كانت ساحقة .

ستتساءل ما الخطأ الذي حدث أو ما اذا كان هنالك أي شيء تستطيع القيام به بشكل مختلف، ستحدث  بعض الإثارة عند الانتظار اذا كان لديك بعض المؤشرات مسبقا الى أي مدى كانت فرصك جيدة.

حسناً, ومن حسن الحظ ان هنالك بعض المؤشرات خلال مقابلة العمل ان صاحب العمل لا يكترث لك .

وقد قام احد الأشخاص ذات مرة بمشاركتي بالقصة حول مقابلة أجراها "حيث قام رب العمل بكتابة اسمه وأسماء المرشحين في اعلى الصفحة قبل البدء بطرح الأسئلة, وأثناء المقابلة قام رب العمل  برسم خط نحو اسمي".

أغلب الدلائل على ان مقابلتك الوظيفية لا تسير على ما يرام ستكون أكثر دقة ووضوح من ذلك.

واليك ثمانية علامات تدل على ان مقابلتك الوظيفية لا تسير على ما يرام (وكيف يمكنك تحسينها)

اللامبالاة أصبحت واضحة خلال المقابلة  

اذا كانت النبرة العامة في المحادثة تشير الى انها لا تسير على ما يرام ,فمن الممكن ان تكون في ورطة .وهذا يعني انك أعطيت انطباع أولي سيء وتكون حصلت على عدم رضا وإعجاب المحاور .او يمكن ان يكون مرشح لامع سبق وتم تحديده قبلك ,وهم فقط يقومون بإكمال أمور الطلبات الروتينية .

انهم لا يحاولون كسبك في الوظيفة او في الشركة 

ان أصحاب العمل يسعدون لتعيين أشخاص جدد ,وهو أمر مثير ان يضيفوا أعضاء الى الفريق ,فاذا نلت إعجابهم وقرروا انك الشخص المطلوب للوظيفة بالتأكيد سيحاولون اثارة حماسك لتولي هذا المنصب وسوف يسعون للاستفادة من عملك لصالح الشركة والدور الذي تقوم به .اما اذا لم يبذل صاحب العمل أي جهد لإقناعك باستلام الوظيفة فهم على الأرجح ليسو مهتمين .

المقابلة مختصرة ولطيفة

مقابلتك استغرقت عدة دقائق واشتملت بشكل أساسي على المعلومات المذكورة في سيرتك الذاتية ,لم يُطرح عليك أي اسئلة سلوكية ,تقليدية او تختبر تفكيرك ,عظيم لقد كان امرأً سهلاً ! في الواقع السهولة امر سيء ,فاذا لم يقم المحاور بسؤالك أسئلة صعبة او تحقيقيه فأنت على الأرجح لم يتم التفكير بك بجدية بخصوص العمل .

لم يتم التطرق الى موضوع الراتب 

اذا قرر صاحب العمل انه يريدك ضمن فريق الشركة فعليهم  معرفة اذا كان بإمكانهم تحمل أجرك وكلفتك. عادة في مرحلة ما من  النصف الثاني في أول مقابلة للعمل سيُطلب منك إعطاء توقعات حول راتبك . واذا لم يحصل أيا من ذلك فربما قد تكون علامة لعدم الاكتراث بما تريد ان يُدفع لك لأنك لن يتم تعيينك أصلا.

وبالمثل ,اذا أشار المحاور الى ان سعرك الحالي اكثر مما كانوا يتوقعون او تم تحديد ميزانية هذه الوظيفة لديهم ,يمكن ان تكون هذه نهاية الصفقة الا اذا كنت على استعداد للتفاوض .

يقوم المحاور بتقديم بعض النصائح الوظيفية الودية

احيانا البادرة الطيبة قد تكون قبلة الموت (النهاية) فاذا أشار صاحب العمل بلطف الى بعض الأمور التي يمكنك فعلها لتكون أكثر تأهيلاً لنوع الوظائف التي تقوم بالتقديم لها فعموماً ذلك يعني انهم لا يرون فيك شخص مؤهل بعد.

لم يتم سؤالك عن الوقت الذي تكون فيه مستعد للبدء بالعمل 

ان أرباب العمل يقومون بتوظيف الأشخاص لان لديهم أعمال يجب انجازها ,ويريدون معرفة متى يمكنهم الحصول على المساعدة الإضافية وسيحتاجون الى الإعداد وتجهيز كل شي بخصوص الوظيفة الجديدة ,فاذا لم يُظهروا أي اهتمام بالوقت الذي تكون فيه قادر على البدء بالعمل لديهم ,ذلك يمكن ان يشير انها نقطة ليست في صالحك .

انتهت المقابلة دون ذكر الخطوة التالية 

اذا سارت الأمور على ما يرام ستنتهي المقابلة بمناقشة موجزة حول الخطوات التالية 

سوف يخبرك أصحاب العمل ما اذا كان هنالك أي عينات عمل يحتاجونها او متابعة لاحقة  للمقابلة, مع أشخاص آخرين في الشركة . على الاقل يتعين عليهم ان يقدموا لك تقديرا تقريبيا متى يتوقعون إصدار قرار التعيين .

اذا غادرت جلسة المقابلة وسمعت جملة "شكرا لحضورك" حظاً طيباً في بحثك عن العمل " بدلاً من مناقشة ما سيأتي بعد ذلك في عملية التعين ,فأنت مطرود.

لم يطلبوا منك مراجع

اذا لم يكن هناك مقابلة لاحقة فان الخطوة النهائية في عملية الفرز هي عادة تفحص مراجعك ,واذا لم يقم صاحب العمل بتحديد موعد في المستقبل او إظهار الاهتمام بالحصول على قائمة المراجع الخاصة بك ,على الأغلب ترشيحك ينتهي هنا.

من سبل العلاج والتصرف في مقابلات العمل السيئة 

البقاء ايجابياً: ابقَ متفائلاً طوال المقابلة ,اذا لم تتواصل مع صاحب العمل مباشرة قد يثبط ذلك من عزيمتك لكن من يدري ماذا يدور في رأس المحاور؟ ربما كانوا مشتتين في تفكيرهم او قد تكون ذكرتهم بشخص لا يحبونه ,لديك النصف ساعة التالية او ما يقارب ذلك لتكون مثير وواثق ومتحمس , وتحويل ذلك الانطباع الأول لمصلحتك.

كن مستعداً لتغيير التكتيكات: اذا كنت تتحدث بكثرة عن انجازاتك في وظيفة سابقة _ولا يبدو ان لكلامك أي صدى او تأثير_ قم بتغيير الموضوع تحدث عن الوظائف الأقدم كيف اخترت مسارك الوظيفي وكيف يرتبط ما تعلمته في المدرسة بالشركة .قد تحتاج الى إيجاد طُرفة لها علاقة باهتمامات المُحاور او من يعقد المقابلة لتشق بذلك طريقك عبر الجليد.

إطرح الأسئلة: اذا بدا لك انك لم تعطي الانطباع الجيد الذي كنت تتمناه يمكنك دائما ان تستجمع شجاعتك وتسأل:"ألا يبدو لكم انني أناسب هذه الوظيفة ؟ هل هنالك أي مخاوف استطيع معالجتها؟ ربما يمكنك التحدث عن نقاط الضعف التي تلاحظها لدى صاحب العمل ,او ربما يمكنك ان تدرك حينها انه ليس لديك أي فرصة.  وهذا أفضل بكثير من انتظار اتصال هاتفي يفيد برفضك في وقت لاحق.

استفد من استخدام الملاحظة "شكراً لك"

أن تكتب الى الأشخاص الذين قاموا بمحاورتك لشكرهم على وقتهم الذي قضوه معك في المقابلة يعد مجاملة بديهية ,قد تكون تلك هي فرصتك الأخيرة في حالة المقابلة السيئة لإصلاح ذلك الانطباع الأول ,كرر حماسك للوظيفة وقم بتسليط الضوء على مهاراتك الفريدة وماذا ستجلب للوظيفة ,اخبرهم انك ستكون سعيد لمقابلتهم مرة أخرى لمناقشة بعض الأفكار لديك من اجل النجاح في العمل . وتمنَّ لهم الحظ في قراراتهم الوظيفية.

على الاقل سيتم اعتبارك شخص لديه شغف وحب للوظيفة ,واثق بقدرتك على القيام بذلك وشخص ودود ومهذب في جميع الأوقات ,حتى اذا لم يتم تعيينك ستترك انطباعاً مهنياً ايجابي ,وسمعتك المهنية ستصبح في سوق عمل الكثير من الشركات .

الكاتب : ووركوبوليس /ترجمة وتحرير موقع جوبس 

قراءة المزيد من المقالات